الرئيسية‏ > ‏

الهيئة التأسيسية


كلمة الهيئة التأسيسية لمدرسة النهضة الأهلية عتيد كفر قرع


في العام 2009، وفي شهور الصيف على وجه التحديد، قمنا بتأسيس مدرسة النهضة الأهلية  في كفر قرع . منذ البداية أردنا أن تكون المدرسة اسماً على مسمى وأن تحمل راية النهوض بشعبنا نحو الأمام. ومن منطلق إيماننا المطلق بأن هذا النهوض لن يتم إلا من خلال الاستثمار في تربية أبنائنا وبناء شخصياتهم وتصميم مجالات مداركهم ووعيهم بشكل يؤهلهم لحمل شعلة النهضة بفخر واعتزاز، قمنا بإنشاء هذا الصرح التربوي وتوظيف كافة قدراتنا في سبيل إعلاء شأنه ورفع رايته عالية خفاقة.

فأول المبادئ التي قامت عليه المدرسة هو تنمية شعور الطالب بالعزة ومنع إذلاله، والعمل على تنمية وصياغة أوليات هويته وكينونته وتهذيبها بشكل يجعله معتزاً بدوائر الانتماء هذه وساعياً لتطويرها وخدمتها من جهة، وساعياً نحو الوسطية والاعتدال وقبول مبدأ التعددية والرأي الآخر من جهة أخرى.

وثاني المبادئ يحث الطلاب على التميز والنجاح ليس من خلال حشو العقل بالمعلومات المجترة والتي تهيمن على العقل وقت الامتحان ثم سرعان ما تخليه، وإنما من خلال السعي وراء إكساب الطلاب أحدث الأساليب العلمية الساعية إلى توسيع المدارك والمعارف من خلال تطوير ملكات البحث والاستقصاء والنقد والتحليل والجرح والتعديل.

وثالث المبادئ تغذية نفوس الطلاب وإثراء عالمهم الروحاني من خلال دورات في الإثراء تضمن رياضة العقل والجسم وتطوير آليات التفكير والمعرفة العريضة بالفنون والآداب وكافة المستجدات الحياتية.

أما رابع المبادئ فيكمن في تخطيط مدروس للرحلات والجولات المدرسية بشكل يضمن تعريف الطلاب بربوع وطنهم ومعالمه وآثاره وطبيعته الخلابة وتحبيب ذلك إلى نفوسهم.

ونحن على ثقة بأن تطبيق وإيمان كافة العاملين في المدرسة للمبادئ الأربعة أعلاه المشتقة من رؤيتنا التربوية، وقبول الطلاب وذويهم لها، لهي خيرعربون لبناء جيل جديد من قادة المستقبل الذين سيعملون على إحداث التغيير المرجو في محيطهم ومجتمعهم بصورة تجعل من الحلم حقيقة ومن مدرسة النهضة وعائلتها الواسعة اسماً على مسمى.

وقد عنينا بأن نختار لهذه المهمة خيرة الكفاءات العلمية والتربوية من إدارة ومعلمين، عسى أن يساهم ذلك في تحقيق الأهداف بكاملها بشكل يخدم أبناء جلدتنا وأمتنا ويهيئ لهم  لبنة مهمة من لبنات الرقي والنهوض.

 وفي هذه المناسبة نرى من واجبنا القول بأنه كانت قد واجهتنا في عملية البناء والتأسيس صعوبات وقسريات عديدة، كما وارتكبنا في مسيرتنا المترعة بالانجازات وتحت ضغط العمل والنوائب بعض الأخطاء هنا وهناك، وهو أمر طبيعي يجري في مسيرة كل من يعمل وينجز، ونحن على ثقة بأنه يشفع لنا حسن النوايا ونقاوة السريرة والأكف وإصرارنا على الاستمرار في هذه المسيرة رغم كل الصعوبات والمعوقات متكلين على الله وواثقين بأننا نفعل ما ينفع الناس، عملاً بقوله تعالى جل شأنه: " فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ" صدق الله العظيم، (سورة الرعد، الآية 17).

 

عن الهيئة التأسيسية

البروفيسور مصطفى داود كبها

 ورجل الأعمال لؤي عبد الجبار صعابنة


الصفحات الفرعية (1): התאמת מערכת החינוך למאה ה-21
Comments